…״¬„״© ״§ƒ״§״±
     
     
 

 


 
 
       الرئيسية > الحياة الصحية
 
 
 
 

 

 

 
الحياة الصحية
 
 

ماذا يقول العلم عن بعض مأكولاتنا الشعبية ؟؟؟

 

 


بقلم د. سمير مزاوي Ph.D دكتوراة في الطب الطبيعي وخبير اعشاب ، محاضر في كليات الطب الطبيعي.

31/8/2015
الحياة الصحية - صحه - تكاد أطباقنا الشعبية تحتل ذاكرتنا بكاملها، فمن منا ينسى أطباق أمهاتنا وجداتنا الشعبية المعروفة والموروثة التي تمتاز بنكهتها ورائحتها الراسخة في ذاكرتنا ولكل مطبخ منهم طبعاً امتيازات بمأكولات غنية ومفيدة نحترمها ونقدرها و"نستزكيها" إلا أن العلم ينظر إلى هذه المأكولات الغنية بمنظار آخر ويفسر فوائد هذه الأطباق من الناحية العلمية.

دائماً كنا نسمع من كبار السنّ عن المأكولات التي اعتاد عليها أبناء الأجيال السابقة، ونادراً ما نشاهد أبناء جيلنا والأجيال الصاعدة التي تستهلك من المأكولات والوجبات الصحية التي اعتاد وتربّى عليها آباؤنا وأجدادنا واكتسبوا أجسادا قوية وصحة سليمة.

لا أزال أذكر كلام جدتي عندما سمعتنا كأطفال نقول بأننا لا نحب العدس مثلاً. كانت تلخص فوائد العدس بجملة واحدة وتقول " يا ستي العدس مسامير الرُكَب " وبالفعل صدقت حيث كانت تقصد ما أود شرحه تفصيلاً عن إحدى المأكولات المشهورة، لكن بلغة العلم.

يدعي العلم اليوم بأن المأكولات والأطباق المفيدة لأجسامنا نتوارثها جيل عن جيل، من الآباء إلى الأبناء وهذا ما حافظ على صحة أجساد أجدادنا ومنحهم العمر المديد.

المجدرة: أحد الأطباق العربية، الشعبية والأصيلة الذي احتل موائد أجدادنا على الأقل مرة بالشهر. يمتاز هذا الطبق بدمج العدس مع الأرز أو مع البرغل. تعتبر المجدرة طبق يمكن دمجه مع مأكولات أخرى ويمكن استهلاكه كوجبة بحد ذاتها والمجدرة إحدى وجبات المقبلات في بعض المطاعم.

يعتبر النباتيون طبق المجدرة أحد الأطباق الرئيسية حيث يعرف هذا الطبق الغني كإحدى المأكولات المشهورة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.

أما من الناحية العلمية فإن دمج العدس مع الأرز أو مع البرغل، يضيف إلى الطبق فائدة غذائية كبيرة ففي العدس نقص في الحامض الاميني " ماثيونين " وبالبرغل مثلاً نقص بالحامض الاميني" ليزين " أما عند دمج البرغل مع العدس في طبق المجدرة فإننا نحصل على بروتين كامل لأن العدس والبرغل يكملان بعضهما الآخر، اقصد هنا بالبروتين الكامل هو البروتين الموجود باللحوم.

العدس يحتوي على نسبة عالية من الحديد والمغنيزيوم والنحاس والفوسفور والكالسيوم، ونسبة عالية جدا من البروتين والكربوهيدرات، وفيه أيضا معدل من الفيتامينات A و B .

كما ويحتوي العدس على الحديد الضروري لحياة الإنسان لأنه حجر بناء مهم لتكوين مادة الهيموغلوبين في الدم. كما ويحتوي العدس أيضا على الفوسفور الضروري لبناء العظام ولتقوية العضلات، وفيتامين "ب" الضروري للجهاز العصبي.

أما من أطباقنا الحديثة نسبياً هو طبق التبّولة الشهير وهو عبارة عن خليط من عدة مكونات مغذية وصحية منها البقدونس المفروم، البرغل، النعناع، البصل الأخضر والليمون وزيت الزيتون حيث تعتبر التبوله وما يتبعها من إضافات من الخس والملفوف والبندورة والخيار غذاء متكاملا .

تعتبر التبولة أيضا إحدى أنواع السلطات أو المقبلات المشهورة وهي مفيدة للمسنين والشباب من جميع فئات الأعمار ومفيدة للأشخاص الذين يرغبون بإنقاص أوزانهم، فيمكن للتبولة أن تؤكل لوحدها أو يمكن دمجها مع المشاوي أو المقالي.

تتكون التبولة من البقدونس وهو الجزء الأكبر فيها والبرغل الناعم، النعناع، الليمون،البصل الأخضر، زيت الزيتون والملح.

أما من ناحية فوائد مكونات التبولة العلمية فهي كالتالي:
يحتوي البقدونس على الكالسيوم المفيد للعظام بمعدل أكثر مما يوجد بالحليب وفيتامين A المفيد للعيون أيضا. يعتبر البقدونس مدر للبول وقد يساعد ويفيد المصابين بحصى الكلى كما وهو مفيد للدم أيضا كما ويحتوي البقدونس على الحديد والفسفور وفيتامين C أكثر مما تحتويه الحمضيات المختلفة بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية.
أما المركب الثاني وهو البرغل يعتبر مصدرا جيدا للألياف التي تقوم بامتصاص المواد الضارة من الأمعاء وطرحها مع الفضلات وبذلك يتخلص الجسم من العديد من الأمراض وخاصة السرطان وكذلك يحتوي على فيتامينات مفيدة ينصح للمصابين بالإمساك، مفضل نقع البرغل لتحسين امتصاص المواد الغذائية فيه.

أما النعناع فيحتوي على عدة فوائد. يعتبر النعناع علاجا مفيدا للمغص طاردا لآلام البطن عامةً، منشّطا ومفيدا للمعدة ومنقي للدم أيضا.

أما فوائد الليمون فهناك أبحاث أثبتت فائدته للقلب والأوعية الدموية كما ويخلص الجسم من السموم، مدر للبول ومنقي للكلى. كما يقي من الإصابة بنزلات البرد إذا تم تناوله مع القشرة الصفراء حيث أنها بفضل الزيوت الطيارة الموجودة بالقشرة فإنها تعقّم وتطهر الجسم من الفيروسات وتقوي الجهاز المناعي بفضل الفيتامين سي.. يجب أن نتذكر دائما بأن إضافة الليمون إلى الطعام يمكن أن تزيد وتحسن من نسبة امتصاص المعادن كالحديد مثلا.

أما البصل فكنت قد تكلمت عن فوائده الكثيرة في مقالات سابقة وسأذكر بعضاً منها: يعدل مستوى السكر بالدم، يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة أشهرها الكوارسيتين حيث يعتبر علاج لكثير من الأمراض من الربو والحساسية والالتهابات المختلفة كما ويساعد في حماية الجسم والوقاية من السرطان ويقوي الجسم بطريقة فعاله.

علينا ألا ننسى أيضا فوائد زيت الزيتون حيث يمنع تساقط الشعر، يساعد في خفض الكولسترول في الدم، كما وينقي الأوعية الدموية وينقي الجسم، غني بالأحماض الدهنية المفيدة عامةً ومفيد للقلب والشرايين خاصةَ كما ويعتبر واقي للجسم ويحارب الأورام الخبيثة

 




للمزيد من مقالات زاوية الحياة الصحية

________________________________________________________________
 

״£״¶ ״×״¹‚Š״¨   

 
   
 
مقالات مشابهه
 
   
 
 
 
  >