…״¬„״© ״§ƒ״§״±
     
     
 

 


 
 
       الرئيسية > الاهل والاولاد
 
 
 
 

 

 

 
الاهل والاولاد
 
 

ما الذي يجعل الطفل سهلا في التعامل ويجلب له الهدوء النفسي؟

 

 


التربية ..يستطيع الأطفال تفسير معالم الحب من ملامح الوجه ونبرة الصوت ورقة التعامل والمثابرة في فهمه...

26/9/2009

ليس عسيراً أن نلاحظ أن الرضيع الذي لم يتجاوز يومه الأول يكف عن الصراخ ليس فقط لإطعامه أو تغير ملابسه وحفاضاته، ولكن لمجرد حمله واحتضانه..

ابتدءاً من الأسبوع الثالث او الرابع تبدو للجميع بوضوح مظاهرالابتهاج على الطفل حينما يحادثه احد او يحمله ويلاعبه فتهدأ حركة انفاسه ويفتح فمه ويغلقه ويميل برأسه للامام والخلف، ويتامل وجه امه بامعان وبعد ذلك باسبوعين او ثلاثة يبدأ في التعبير عن فرحته بالابتسام واللغو.

وتزداد حاجة الطفل الى الحمل والاحتضان مع الوقت ونراه يأبى ان يغيب وجه امه عن ناظريه وحتى يتعلم الجلوس واستعمال يديه في اللهو تقل مؤقتاً حاجته السابقة ويصبح اكثر تحملاً لمشهد رحيل امه دون صراخ وعند الشهر التاسع يثير جلبة وصياحاً اذا راى امه تحمل طفلاً اخر حتى وان كان اخاه الأكبر سناً.

 

   

 
 

ويقول د. إبراهيم شكري أستاذ طب الاطفال بكلية طب القاهرة: "بعد العام الأول يزداد اعتماد الطفل على اهله ويلح في طلب وجودهم معه دائماً فقد تعلم أشياء ورأى أشياء لم يتطلع إليها من قبل في حياته.. الحب والخوف، وهو يعاني أحياناً من بعض الاحلام المزعجة ويداهمه شعور غامض بالخوف من اشياء بسيطة لم يألفها من قبل مثل السيارات والكلاب والضجيج حيث يتوقع ان يحميه أهله من كل هذه المخاوف. ويزداد إحتياجه للحب والأمان عندما ينتابه المرض أو التعب أو الألم نتيجة سقوطه مثلاً او انتشار التسنين ويحتاج دائماً لتاكيد هذا الحب من أهله ويزداد هذا الاحتياج العارم للحب كلما قل شعوره بانه محبوب".

ويضيف د. إبراهيم شكري: " يستطيع الأطفال تفسير معالم الحب من ملامح الوجه ونبرة الصوت ورقة التعامل والمثابرة في فهمه ومن أسلوب الأهل في محادثته.  وكلما أمعن الأهل في اللجوء إلى أساليب القهر والضغط والإرهاب للحصول على طاعة الطفل، كلّما أدّى ذلك إلى سيطرة السلبية والإنكار والتعاسة وعدم الأمان، الإحساس بالخطر على سلوك الطفل ونفسيته. وعلى الأهل أن يتجنبوا بعض الكلمات في مخاطبتهم للطفل مثل خبيث، قذر وعاق - وغير مطيع و لا أحبك وأن يستبدلوا بها كلمات أخرى مثل حسن، شاطر، أنا أحبك، أشكرك.. حتى وأن لم يسمح الموقف لذلك، لأن النتيجة التي سوف نحصل عليها من اتباع هذه النصيحة هي اختفاء الكثير من الإضطرابات والمشاكل السلوكية الشائعة لدى الأطفال. وكلما حرصنا على إعطاء الطفل مزيداً من الشجاعة والثقة والعطف، كلما سمونا به إلى مطاف سلوكي أعلى ورأينا لديه القدرة على الاختيار الحر والاستقلال بدلاً من إحباطه والهبوط بمعنوياته ازدادت بالتبعية استجابة لنا.

ويشير الدكتور إبراهيم شكري أن أهم ما يحتاجه الطفل قبل أي شيء وأهم معيار للتنشئة السلوكية السليمة التي تجعل الطفل طبيعاً سهلاً في التعامل هو مدى ما تمنحه له من شعور بالحب والأمان. أن هناك من يعتقدون أن الحب هو إعطاء الطفل أي شيء يريده وشراء أغلى الحاجيات التي تلزمه، وكثيراً ما نسمع من بعض الآباء "نحن نمنحه كل شيء كل ما يستطيع المال شراءه"، وعلى هؤلاء أن يعلموا أن سعادة الطفل لا تتم باعطائه ملء الأرض ذهباً ولكن باشعاره بالحب الصادق..

وجدير بالذكر أن الطفل يتاثر بشكل مباشر بانتقاله من مكان إلى آخر أو فراق أهله أو من يتعلق بهم، كما يتأثر شعور الطفل بشكل بالغ لولاده طفل آخر لإحساسه أن أمه قد بدأت تنصرف عنه لرعاية أخيه الأصغر. وتعمل بداخله عوامل الغيرة كخوفه من فقدان الحب القديم الذي كان والداه يغمرانه به ويداهمه شعور بان راحة المشاعر الرحيبة التي كان يتمتع بظلالها وحده صار له الآن فيها من ينافسه.

ويجب على الأهل كما يقول الدكتور إبراهيم عدم الإسراف في توجيه الإنتقاد واللوم إلى أطفالهم لأن ذلك من شأنه إضعاف شخصيتهم وعدم إقبالهم على الحياة وشعورهم المستمر بالألم والمرارة والهوان، الذي يؤدي إلى اضطرابات سلوكية بالغة هم في غنى عنها. فعلى الأب والأم أن يعرفا أن طفلها كيان آدامي زاخر بالمشاعر وأن أي محاولة لتجريح الطفل أو التهوين من شأنه حتى وأن جاءت بصورة عفوية سوف يكون لها أثرها الكبير في اضطرابه فيما بعد.

ومن أكبر الأخطاء التي يقع فيها الأهل عقد مقارنات بين الأطفال وإخوانهم لأن ذلك من شأنه أن يدمر أواصر الحب والألفة بين الإخوة ويشعل في نفوسهم لهيب الغيرة الهدّامة التي تعكس صورة غير مرغوب فيها على تطوراتهم السلوكية فينتابهم شعور دائم بالخطر وعدم الإستقرار.

أن الطفل أشدّ ما يكون احتياجاً لأن يشعر بأن أهله يحبونه كما هو.. ويتقبلونه كما هو دون أن يكدروا عليه صفو حياته بتوجيه الانتقادات الدائمة ومن هنا فأن على الأهل دائماً مراعاة مشاعر أطفالهم والإهتمام بما يقولون وما يفعلون دون اي تورط في توجيه نقدٍ لاذع أو لوم للأطفال، فعن طريق إشعار الأطفال بالحب الغامر والحنان سوف يستجبون بالقطع للتربية والتوجيه في حدود أعمارهم.

 

للمزيد من مقالات زاوية الاهل والاولاد

________________________________________________________________
 

״£״¶ ״×״¹‚Š״¨ اضف تعقيب   ارسل لصديق

مقالات مشابهه
 
 
لـتقميط الطفل فوائد وليس مجرد عادة وتقاليد
 
أهمية اللعب للكبار والصغار
 
أسئلة الامهات عن تقديم العصائد لأطفالهن يجيب عليها خبراء متيرنا
 
ماذا يفعل ابنكم في العطلة الصيفية؟
 
                 
 
كيف نوازن غذاء طفلنا في وقت الفراغ والملل؟
 
اطباء يتكلمون عن اثار نقص الحديد على معرفة، سلوك ووتركيز الأطفال
 
كيف نجتاز فترة العطلة الصيفية بمتعة، لكن بأمان ونظام؟!
 
كيفية التعامل مع الصعوبات التعليمية
 
                 
 
تعليقات
 
 
وجدتها هو محرك للبحث عن النخبة من المحلات التجارية , أصحاب المهن , و المصممين !!

״§״¨״­״«
 
 
مقالات مشابهه
لـتقميط الطفل فوائد وليس مجرد عادة وتقاليد
 
أهمية اللعب للكبار والصغار
     
أسئلة الامهات عن تقديم العصائد لأطفالهن يجيب عليها خبراء متيرنا
 
ماذا يفعل ابنكم في العطلة الصيفية؟
     
كيف نوازن غذاء طفلنا في وقت الفراغ والملل؟
 
اطباء يتكلمون عن اثار نقص الحديد على معرفة، سلوك ووتركيز الأطفال
     
كيف نجتاز فترة العطلة الصيفية بمتعة، لكن بأمان ونظام؟!
 
كيفية التعامل مع الصعوبات التعليمية
     
غرفة اطفال بمظهر مميز وخاص
 
موقع تسوق جديد في الشبكة لأزياء الأطفال
     
كيف نتعامل كأهل مع هفوات أبناءنا  المراهقين على الإنترنت?
 
الأهداف مهمة جدا في حياتنا كيف نشجع أبناءنا على وضعها وتحقيقها؟!
     
مسرحية الطنبوري
 
متيرنا تحتضن المواليد الجُدد مع جمعية أوّل عناق
     
كيف تدمجون الحلويات لقائمة تغذية اطفالكم بشكل صحيح؟
 
كيف نقود أولادنا إلى برّ الأمان?!
     
علاج مجاني للمشاكل السلوكية والنفسية لدى الاطفال
 
أهمية الحدود في التربية  وأسس وضعها!
العادة السرية لدى الأطفال
 
القاموس السريع للهضم السهل
     
التغذية المفيدة والمهمة  لطلاب المدرسة
 
الحقيبة المدرسية يجب ان تتمتع بمواصفات تحمي الطالب من آلام الظهر وتوزع ثقل ما بداخلها على الكتفين بالتساوي
     
أزياء أطفال مستوحاة من الفكرة أطفال العام يتوحدون
 
ميني حبيبة ميكي تحتفل بعيدها ال 85
     
كيف نساعدهم على الإنتقال إلى الصف الأول أو المرحلة الإعدادية؟
 
أهمية النوم وتأثيره على تطور الطفل
     
نصائح وأفكار في تغذية الأولاد
 
أهمية الحليب ومنتجاته للحمل والرضاعة
     
كيف نوفر الاتصال العاطفي الآمن لطفلنا؟
 
كيف نُكسب أولادنا عادات أكل صحيحة وسليمة
     
حسنات الوجبة العائلية
 
أولادنا والمسلسلات التركية
     
ساعة مع طفلك في الحديقة تنمي تطوره العاطفي!
 
كيف تساعدون أولادكم على اجتياز جيل المراهقة بسلام؟
     
تقرير ، الاطفال الفقراء العرب يموتون اكثر من الاطفال الفقراء اليهود
 
طلاء غرفة ألعاب الاطفال بخطوات بسيطة
     
كيف ننظم مطبخ آمن ولطيف يسهل على الأهل والأولاد
 
ارتفاع الحمى وعلاجها لدى الاطفال
     
     
     
 
   
 
 
 
  >